يوم الإثنين 2:51 مساءً 3 أغسطس، 2020

شرح قصيدة نسيم غرناطة , استمتع ببلاغة التعبيرات بشرح نسيم غرناطة

قصيده نسيم غرناطه من التحف الشعريه التي كتبها عديل ابن

 

زمرك والحقيقه ان هذه القصيده المملوءه بالكثير من الصيغ

 

البلاغيه الاساليب الشعريه التي تتنوع ما بين السجع والجناس

 

والطباق فيها الكثير من المعاني الجميله تعد قصيده نسيم غرناطه

 

من الموشحات كما يسمى بعض الشعراء شرح القصيده يجب ان

 

نشير الى ان لا في البدايه يشير الشاعر في قصيدته بذكر مكان

 

اللقاء مع تلك الفتاه الاسبانيه التي يتحدث عنها في القصيده

 

وذلك عند مدخل قصر يسمى قصر الحمراء ويتعجب دائما الشعر

 

من لقائه بهذه الفتاه ويصفه بالجميل والطيب لانه جاء دون ميعاد

 

وجاء عن طريق الصدفه ولا انه يرى ان الصدفه افضل واحسن من

 

الف معاد فكان يتعجب من هذا الامر كما انه في الابيات الثانيه

 

نشاه الشاعر يصف الفتاه الاسبانيه يمدحها ويمدح ملامح وجهه

 

حيث ان عيونها سوداء مملوءه بالملامح العربيه الاصيله التي جعلته

 

يعود بالتاريخ الى الوراء واذا ابعد ما يكون اما في البيت الثالث مسجد

 

الشاعر يتساءل ويتعجب بل يستغرب عن تلك الفتاه فهل هي بالفعل

 

اسبانيه و عندما القت شاعر السؤال على الفتاه اجابته انها من غير

 

ناطق و اسبانيه الاصل يقول الشاعر في البيت الرابع ان الفتاه قد

 

ايقظت بالتحديد عيناها شبعت قرون من التاريخ منذ حكم الامويين

 

للاندلس بعد كل تلك القرون يستحضر ابن زمرك امجاد المسلمين

 

بعد ان اصبحت في سبات عم يكون جدا ويستكمل الشاعر قصيدته

 

التي تصل ابياتها الى 20 بيت فيها امجد المسلمين طارق ويتمنى

 

ام تعلم الفتاه ان الاشخاص الذين قتلتهم وتحدث تعلم في تلك

 

القصيده هم جدوده المسلمين والعرب في الاثاث وفي نهايه القصيده

 

بتاع حديد في البيت العشرين ودعاء الشاعر المكان الذي ظهر فيه

 

هذا الحديث والذي لتخفيف بالفتاه الاسبانيه ولكنه يشعر بشعور

 

غريب وكانه عانك طارق ابن زياد الذي فتح الاندلس وذلك دليل

 

على العروبه الاصيله لتلك الفتاه و اجدادها

 

شرح قصيدة نسيم غرناطة

, استمتع ببلاغة التعبيرات بشرح نسيم غرناطة

شرح لقصيدة نسيم غرناطة

 

صوره

 

 

153 مشاهدة